مقالات

حديث أولي عن الدراما اليمنية..

لا يمكنك محاكمة أي شيء في بلادنا بمعيار طبيعي، دونما أخذ ظروفك الواقعية بعين الاعتبار، غير أن تحميل الظروف كل شيء أمر غير مقنع، ومبرر لا يفسّر سبب تردّي الدراما اليمنية، وعدم تمكّنها من تحقيق قفزة في الأداء والتقييم الكلي للإنتاج.

مقالات

طبَّاخ الجمعية اليمانية الذي أنجب وزيرين وخبيرين وقائدة نسوية!!

في استرجاعاته السيروية يتذكر حسين السفاري "بنجلة الأغابرة"، أو العمارة التي كان مستأجرا لها رجل الأعمال المعروف عبدالملك أسعد الأغبري، بالقرب من ممر العطّارين في 'كريتر' بمدينة عدن أواخر أربعينيات القرن الماضي، وكيف كان يفدُ إليها العديد من الشبان القادمين إلى المدينة من جهة 'حيفان

مقالات

تغيرت "الهيئة" ولم تتغير السعودية!!

استنجدت السعودية برامز جلال، والطابع الدعائي لبرنامجه الرمضاني، الذي كان حكراً على الإمارات، لتروّج لما تعتبره وجهها الجديد (هيئة الترفيه)، إذ يظهر متحدثا من الرياض، ويصوّر حلقاته في مدينة الملاهي الترفيهيه بالعاصمة السعودية. وفِي مقدّمة البرنامج ونهايته يعتلي تركي ولد الشيخ منصة رعاية البرنامج الأكثر تفاهة، والأكثر شعبية في رمضان.

مقالات

المشاريع الضيقة وحكم اليمن

حضرت الإمامة إلى اليمن في الربع الأخير من القرن الثالث الهجري، حاملة معها مشروع لصناعة زعامة أسرية في قبيلة بدوية، بمسوغات ووسائل وأدوات لا تنسجم في بناء دولة، إذ الدول لا تقوم أو تفصل بحسب مقاسات العرق، والنوع والنسب، وسلالة الحاكم.

مقالات

اللعنة الأخيرة

الحروب والكوارث والأمراض والأوبئة وسوء التغذية والسلطات والأنظمة وحُكّام الغفلة وحكومات الرفلة ومعها عشرات الأسباب والعوامل التي تُؤهلك كمشروع راحل

مقالات

كم ستحتاج هذه البلاد لتعويضهم؟

بعد ثلاثة أعوام من نشوب الحرب العبثية، طلب منّي أحد الأصدقاء كتابة مادة لدورية عربية يعمل فيها؛ مضمونها يتصل بتتبع ورصد حالة الفقد التي عاشها اليمن، خصماً من أرصدة حياة مبدعيه (أدباء وكُتاب وفنانين وأكاديميين)، لأنه خلال تلك السنوات، وفي السنوات التي مهّدت لها أيضاً، فقدَ اليمن كثيرا من مبدعيه: شعراء ونُقاد وفنانين وصحافيين، في حال لم تتشابه بغيرها على الأقل في ثلاثة عقود.

مقالات

الإمامة وأوهام حكم اليمن (2- 2)

حين غزا الأيوبيون اليمن (569هـ) وطووها تحت جناحهم لفترة تزيد عن نصف قرن من الزمن، جرى خلال ذلك صراع مرير بينهم وبين القوى اليمنية، المتواجدة على الساحة، وقد كانت إمكانات الأيوبيين تفوق ما لدى القوى المحلية، حيث تمكنوا من إسقاطها الواحدة بعد الأخرى، خصوصاً، مع عدم التنسيق بين القيادات والزعامات لتوحيد جبهتهم ضد الأيوبيين.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.