أفراد الجيش ..3 سنوات من النضال في شعاب وصحاري الجوف

مراسل قناة بلقيس في الخطوط الأمامية بمحافظة الجوف مراسل قناة بلقيس في الخطوط الأمامية بمحافظة الجوف
  • 28,Mar 2018
  • المصدر: قناة بلقيس - علي الجرادي - خاص

على مدى ثلاثة اعوام، لم تتوقف العمليات العسكرية في مناطق مختلفة من اليمن ، لاسيما جبهات الحرب في محافظة الجوف، والتي لاتزال تشهد معارك مستمرة ،بين الجيش الوطني من جهة ، ومليشيات الحوثي التي انقلبت على الدولة وابتلعت مؤسساتها من جهة اخرى ، وبين هذا وذاك كان التحالف العربي الداعم للشرعية حاضرا بمقاتلاته الجوية ودعمه لتحركات الجيش الوطني في معركة استعادة الدولة .

استعادة الدولة الهدف الوحيد لإولئك المرابطين في الشعاب والصحاري المشتعلة بالنار، وبرغم الظروف الصعبة التي يعانونها غير انهم لم يتوقفوا، وبإسناد مقاتلات التحالف العربي شاءت ارادة الابطال ان تتحرر مسافات واسعة من الصحراء الشاسعة ، بل وأكثر من 90 من محافظة الجوف صارت تحت سيطرة الجيش الوطني ، وفق تقديرات المنطقة العسكرية السادسة التي لايزال افرادها يحققون التقدمات و اخرها سيطرتهم على معسكر طيبة الاسم الاستراتيجي بمديرية برط العنان ا لمحاذية لمعقل المليشيا في صعدة ، والذي كانت تتخذ منه المليشيا معسكرا تدريبيا ومركز امداد لعدد من جبهاتها في محافظتي صعدة والجوف .

تحركات عسكرية على الارض تشهدها جبهات محافظة الجوف و المنطقة العسكرية السادسة عموما ، وعلى خطى تحرير المحافظة وما تبقى من اليمن ككل لا تتوقف البنادق، ومعها مناشدات أفراد الجيش الوطني بمزيد من الدعم العسكري الذي يتعين على التحالف العربي تقديمه لاستكمال عملية التحرير واستعادة الدولة .

 

آمال كبيرة في تحرير البلاد من المليشيا وعودة الدولة، وحتى تستعيد الحياة ايقاعها من جديد في كل تلك الارضي الشاسعة ، اقسم الجنود المرابطين في جبهات الحرب ألا يعودوا دون حلم الدولة ومشروع الوطن الكبير، الذي يكبر في قلوب القابضين على الزناد ويصغر في صدور الجبناء المتآمرين على اليمن ارضا وشعب .