موسكو تنفي دعمها تحركات حفتر العسكرية باتجاه الغرب الليبي

  • 05,Apr 2019
  • المصدر: متابعات
نفى الكرملين الروسي، الجمعة، دعم موسكو لتحركات خليفة حفتر العسكرية باتجاه الغرب الليبي.

جاء ذلك ردّا على سؤال حول دعم روسيا لـ"حفتر" في ليبيا، حسبما نقل موقع قناة "روسيا اليوم".
وقال المتحدث باسم الكرملين: "لا نشارك في ذلك (دعم حفتر) بأي شكل من الأشكال".

وفي السياق ذاته، دعا المتحدث إلى تجنيب ليبيا المزيد من إراقة الدماء، وأكد على ضرورة التوصل إلى تسوية في هذا البلد بالوسائل السياسية السلمية.

والخميس، أعربت الخارجية الروسية عن أملها أيضا في تسوية الأوضاع في ليبيا بالطرق السياسية، دون تطبيق السيناريو العسكري.

وكان حفتر أعلن رسميا، الخميس، إطلاق عملية عسكرية لاقتحام العاصمة طرابلس، قبيل 10 أيام من انطلاق مؤتمر الحوار الوطني الجامع بمدينة غدامس (جنوب غرب)، تحت رعاية أممية، مما أثار استنكارا محليا ودوليا واسعا.

وردا على ذلك، أمر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فائز السراج، سلاح الجو بـ"قصف كل من يهدد الحياة المدنية" بالتزامن مع تقدم قوات حفتر لغرب البلاد".

وفي ذات السياق، أعلن "المجلس العسكري لكتائب وثوار مدينة مصراتة"، في بيان الخميس، استعدادهم "لوقف الزحف المشؤوم" في إشارة لتحركات قوات حفتر المتقدمة نحو طرابلس".

من جانبه، قال وزير خارجية بريطانيا، جيريمي هنت، إن بلاده تسعى "لزياد تأثيرها والدول الأوروبية إلى أقصى درجة في حل أزمة ليبيا".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لـ"هنت" ونظيرته الكندية كريستيا فريلاند، الجمعة، بمنتجع "دينار" بمدينة سان مالو، غربي فرنسا، حيث اجتماعات وزراء خارجية وداخلية مجموعة السبع الكبرى، حسب موقع "يورونيوز" الأوروبي.

وأضاف: "نتابع الوضع في ليبيا عن كثب، بكثير من القلق ونسعى لزيادة التأثير الأوروبي والبريطاني إلى أقصى حد".
كما أشار أنّ تقدم قوات خليفة حفتر باتجاه العاصمة طرابلس "يبعث قلقا بالغا".

وفي وقت سابق اليوم، دعا رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني، الاتحاد الأوروبي بالتدخل الفوري لإيجاد حل سلمي وديمقراطي للأزمة في ليبيا.