تنديد عربي بعد تصريحات "نتن ياهو" بضم أجزاء من الضفة لإسرائيل

  • 11,Sep 2019
  • المصدر: بلقيس - وكالات ومواقع

ندد وزراء الخارجية العرب بخطة رئيس الكيان الإسرائيلي، القاضية بضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة لإسرائيل، أثناء الجلسة الإضافية الطارئة في الجامعة العربية اليوم الثلاثاء، فيما وصف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي الخطة بـ "التصعيد الخطير".


وقال وزراء الخارجية العرب في بيان بعد اجتماع في القاهرة، إنهم يعتبرون إعلان نتنياهو "العزم على ضم الضفة"، تطورا خطيرا وعدوانا إسرائيليا جديدا، وانتهاكاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بما فيها قراري مجلس الأمن 242 و338".


وكان نتن ياهو قد قال: إنه يعتزم ضم أجزاء من غور الأردن بالضفة الغربية لإسرائيل إذا فاز في الانتخابات التي ستجرى بعد أسبوع.


واحتلت إسرائيل الضفة في 5 يونيو/حزيران 1967م، وكانت – حينها - تحت سيطرة الجيش الأردني إبان حرب الأيام الستة، فيما لا تزال المنطقة خاضعة للسيطرة الإسرائيلية، إلا أنها لا تعتبر جزءا من إسرائيل بل أراض محتلة بحسب اتفاقية جنيف، باستثناء الأراضي المجاورة لمدينة القدس التي ضمتها إسرائيل إليها بشكل أحادي الجانب.


وفي عام 2002م أقام أرييل شارون جدارا عنصرياً يفصل بينها وبين الفلسطينيين على أرض الضفة الغربية بذريعة حماية إسرائيل من العمليات الفدائية، لكن الجدار قضم الكثير من الأراضي الفلسطينية وساهم في إحكام الحصار على الشعب الفلسطيني وإفقار اقتصاده الوطني بشكل كبير، كما عُزلتْ مدن وبلدات بكاملها عن محيطها الفلسطيني.